Avertir le modérateur

13/12/2007

الملتقى الاقتصادى الأول لبلدان اتفاقية أغادير

الملتقى الاقتصادى الأول لبلدان اتفاقية أغادير

التعريف بفرص الشراكة فى النسيج والسيارات

مجلة المستشار الدولية - تونس ـ س. الشريف

اختتم الخميس 13 ديسمبر ـ كانون الأول 2007 الملتقى الأول للبلدان الأعضاء فى الاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحر المعروفة بـ"اتفاقية أغادير" والتى تضم تونس والأردن والمغرب ومصر.

وقد هدف الملتقى، الذى استمر لمدة يومين، إلى التعريف بفرص الشراكة والتصدير فى قطاعات النسيج والملابس ومكوّنات السيارات. وقد تضمن لقاءات بين رجال الأعمال فى البلدان الأربعة وورشتى عمل بخصوص قطاعى النسيج والملابس ومكوّنات السيارات، إلى جانب التعريف بالفرص التى تتيحها أغادير فى مجالى التصدير والاستثمار. ودعت ورشة العمل الخاصة بقطاع النسيج إلى ضرورة تطوير التجارة البينية على مستوى بلدان أغادير خصوصا وأن حجم المبادلات بين البلدان الأربعة لا يرقى إلى المستوى المطلوب إضافة إلى غياب فرص الاستثمار فى هذا القطاع، ولتطوير هذا القطاع بين البلدان الأربعة وجب توخى بيداغوجية أفضل من خلال شرح أهداف اتفاقية أغادير وميزاتها لرجال الأعمال والمستثمرين. كما تمت الدعوة إلى ضرورة توفير برنامج منافسة على المستوى البينى فى منطقة أغادير وتدعيم التعاون باعتماد خطة طموحة لتوسيع قطاع النسيج بما يخدم مصلحة البلدان الأربعة وبما يفعل شراكتها مع الاتحاد الأوروبى خصوصا وأن السوق الأوروبية من أهم الأسواق بالنسبة إلى بلدان أغادير، وهى تضم 492 مليون مستهلك وتضم خمسة أسواق كبرى هى ألمانيا وبريطانيا وايطاليا وفرنسا واسبانيا. ويعمل بلدان اتفاقية "أغادير" على مواجهة السوق الآسياوية وبقية التكتلات الاقتصادية الكبرى، إضافة إلى العمل على التكامل بين الدول العربية وبقية الدول الأعضاء فى اتفاقية أغادير. أما فيما يتعلق بورشة مركبات السيارة، فقد تمت الاشارة إلى وضع قطاع السيارات فى بلدان اتفاقية أغادير، وعلى سبيل المثال فإن قطاع السيارات فى تونس يضم سوقين رئيسيين، سوق موجهة إلى شركات الكابلات المصدرة إلى الأسواق الخارجية، وسوق ثانية خاصة بقطع الغيار الموجهة إلى ألمانيا وإيطاليا. كما تضم المغرب أسطولا يضم مليونى عربة، وسيتم العمل على تصنيع ماركات "اللوغان" و"الكونغو"، إضافة إلى عمل المغرب على القيام بتحالف بين "رينو" و"دنيسان" وانتاج ما يقارب حوالى 200 ألف عربة لسنة 2010، وهذا الانتاج سيوجه أساسا إلى التصدير مع الاحتفاظ بنسبة جزئية للسوق الداخلية. وتجدر الإشارة إلى أن اتفاقية أغادير دخلت حيز التنفيذ فى السادس من يوليو 2006 عقب اكتمال الاجراءات المصادقة عليها فى الدول الأربع. وينتظر أن تحمل فى طياتها نجاحات نظرا لما تتميز به من أهلية تكامل صناعات الأقطار الأربعة للتصدير إلى أسواق الاتحاد الأوروبى مما يسمح بتفاعل البنى الصناعية فى الدول الأربع لتكمّل بعضها بعضا بهدف زيادة النفاذ إلى أسواق الاتحاد الأوروبي. ويضاف إلى ذلك ما يمكن أن تمنحه الاتفاقية من قدرة إضافية لجذب مشاريع استثمارية أوروبية ومشتركة بين البلدان الأربعة. وعن مدى أهمية هذه الاتفاقية ودورها فى دعم التعاون الاقتصادى بين البلدان الأربعة "الأردن- تونس- مصر- المغرب"، كان لـنا لقاءات مع بعض ممثلى هذه البلدان. منتصر العقلة "أمين عام وزارة الصناعة والتجارة بالاردن" أكد أن اتفاقية أغادير بموجب أهدافها التى تنص على تبادل حد لمدخلات الانتاج دون رسوم جمركية تشكل انطلاقة قوية لتحقيق تكامل اقتصادى من خلال إيجاد بنية أو قاعدة صناعية متكاملة من شأنها أن تخلق نموا اقتصاديا يزيد من القدرة التنافسية للسلع المنتجة ضمن هذه الاتفاقية. وعن دور الاردن وتونس فى هذه الاتفاقية قال منتصر العقلة "الأردن وتونس من الدول المقتنعة بأهمية "أغادير"، وهو ما يروجان لها بشكل ايجابى بهدف جذب مزيد من الاستثمارات من الدول الأعضاء وحث بقية الدول العربية الأخرى على الانضمام مثل الجزائر وسوريا ولبنان" وقد دعا إلى ضرورة التعريف بالاتفاقية على المستوى الوطنى والدولي، وحث القطاع الخاص على مميزات الاتفاقية للمضّى قدما فى تحقيق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي. من جهته أشار فريد التونسى المدير التنفيذى للوحدة الفنية لاتفاقية أغادير، إلى أن هذا الملتقى الأول للاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحرب يعكس اهتمام رجال أعمال البلدان الأربعة خصوصا بحضور حوالى 70 رجل أعمال من مصر والمغرب وليبيا، و150 رجل أعمال من تونس.

واعتبر أن اتفاقية أغادير تتطابق مع ميثاق الجامعة العربية، ومع قوانين المنظمة العالمية للتجارة وهى تتميز بترابطها مع الاتحاد الأوروبي.وأكد أن تونس لها دور هام فى اتفاقية أغادير من خلال رئاستها للوحدة الفنية، وهى مسؤولية هامة لتجسيم هذه الاتفاقية، خصوصا وأن تونس تضطلع بدور هام فى سياسة الشركات الصغيرة والمتوسطة، والاستثمار والتنمية الاقتصادية. وأضاف "رئاسة تونس للوحدة الفنية نرجو من خلاله أن يعطى دفعا لتجسيم أهداف هذه الاتفاقية فى أفضل الظروف وأحسنها".

Les commentaires sont fermés.

 
Toute l'info avec 20minutes.fr, l'actualité en temps réel Toute l'info avec 20minutes.fr : l'actualité en temps réel | tout le sport : analyses, résultats et matchs en direct
high-tech | arts & stars : toute l'actu people | l'actu en images | La une des lecteurs : votre blog fait l'actu